قبل أن تقرأ أي كتاب تعرف على الكاتب جيدا

1036منذ فترة أنتهيت من قراءة كتاب الحلم وتأؤيله وتعلمت شيئ مهم بخصوص الكتب التى نقرأها, الفكرة ببساطة تقول أطلع على سيرة صاحب الكتاب قبل أن تبدأ بالقراءة فهذا يؤثر في طريقة قرائتك وتركيزك في الكتاب فكلما إزدادت ثقتك بالكاتب زاد تركيزك أكثر وسوف أوضح أكثر.في البداية لم يكن تركيزي جيدا في أفكار الكتاب وإن كانت لم تعجبني وسوف أوضحها فيما بعد, لكن عندما وصلت للمنتصف قررت القيام بعملية بحث سريعة عن الكتاب وأكتشفت

Sigmund Freud بأن الكتاب هو لطبيب نمساوي وأسمه سيغموند فرويد الذي يعتبر مؤسس علم التحليل النفسي وله الكثير من النظريات العلمية التى مازالت تدرس حتى هذه اللحظة مثل عقدة أوديب, الهو والأنا والأنا العليا, ومالم أستغربه طبعا أن الكاتب هو يهودي الأصل اختص بدراسة الطب العصبي وأنا بالفعل بدأت أطرح الكثير من الأسئلة بخصوص هذه النبغة العلمية عند اليهود. بعد معرفتي لقوة الكاتب العلمية والعالمية لاحظت ان تركيزي زاد أكثر على الكتاب ومعلوماته وبدأت أدقق أكثر على كلمات وتحليلات الكاتب لذلك أحرص على أن تتعرف ولو قليلا على الكاتب وعلى إنجازاته قبل أن تبدأ قراءة كتاب له.

بالنسبة للكتاب: في البداية وجدت الترجمة سيئة جدا وأحسست بأن المترجم لم يكن موفقا لكن بعدها أصبحت الترجمة أفضل وخصوصا أن المقدمة كانت تحوي مصطلحات في علم النفس ترجمتها كان للعربية غير جميل ولائق, أما المضمون وفكرة التحليل النفسي للحلم وجدت الامر صعب قليلا, فالدكتور النمساوي يحلل الحلم بطريقة دراماتيكية فهو يبدأ اولا بتسجيل كل لحظات الحلم التى مازال العقل يحفظها على ورقة ويقارنها بأمور حصلت مع الحالم في الآونة الآخيرة وبل يقوم أحيانا بتدوير بعض الامور بحيث تصبح مطابقة للحلم بحيث يبرهن نظريته ويبرهن طريقة تحليله للحلم وهو مالم يعجبني في الأمر. لا أحد ينكر أن الحلم هو نتيجة عكسية كبيرة للحالة النفسية التى نعيشها في حياتنا وبل تكون مترابطة بنسبة 100 % في الكثير من الأحلام لكن الطريقة التى يحلل بها فرويد كانت غير منطقية. أنا لا أريد أن اقول أن فرويد لم يأتي بشيئ جديد فهذا أنقاص بحق من يخرج الأفكار المنطقية والبسيطة ويعبر عنها بلغة مكتوبة وبحثية فعن نفسي لا أحبز هذا الأسلوب لمتبع من قبل البشر الذي إذا أخبرته بشيئ يقول لك معروفة وواضحة indexوالتى تذكرني بقصة سمعتها من فترة طويلة, يحكى أن كرستوفر كولومبوس عاد بعد اكتشافه العالم الجديد إلى قاعة تواجد فيها عدة مسؤولين أصابتهم الغيرة من نجاحه، فبدأوا يقولون “المسألة سهلة”، “إنها مسألة سفينة تمضي وفقط”… إلى ما غير ذلك من جمل سلبية تقزم إنجازه وتوحى ان اكتشاف الامريكتين لم يكن انجازا كبيرا !! فنهض كولومبوس واراد ان يتحدى منتقديه او الحاقدين عليه بذكاء وقال :”من يستطيع وضع هذه البيضة على الطاولة بشكل عمودي على رأسها دون أن تتدحرج ؟”. فشل جميع السلبيين على تلك الطاولة بتلبية طلبه.., فما كان منه إلا أن أمسك بها وقام بكسرها من جهة الرأس عندما ضربها بالصحن لتصبح ثابتة على ذلك الوضع، فالتفت إليهم وقال “هذه مثل اكتشافي، الآن جميعكم يراه سهلاً لكن قبل دقائق كنتم عاجزين، قيمة الفكرة تظهر عند اكتشافها وبعد قليل تصبح عادية لدى كثيرين”.

خرجنا قليلا عن الموضوع الأساسي لكن وجدتها أن الوقت ملائم لتقديم هذه الفكرة للقراء ولكي أذكر نفسي بها دائما فمراقبة الذات شيئ مهم وضروري جدا في الحياة.

One response to “قبل أن تقرأ أي كتاب تعرف على الكاتب جيدا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s