كون أينشتاين

Imageأنتهيت اليوم من قراءة كتاب كون أينشتاين للعالم الكبير والمعروف ميشيو كاكو, والصراحة الكتاب تجاوز توقعاتي كثيرا, الكتاب يتحدث عن حياة أينشتاين منذ أن كان صغيرا إلى أن كبر وإلى أغلب مراحل حياته التى كان يطغى الفشل كثيرا عليها في بداياتها فالبرت كان تائها جدا ولا يعلم ماذا يريد ان يكون فهو تارة يقرر ان يكون فيلسوفا وتارة أن يكون متدينا وتارة موسيقيا وآخيرا عالم فيزياء.

قصة حياته كانت غريبة جدا وسوف تأسرك كون العبقرية كانت ظاهرة عليه فنظريته النسبية الخاصة تخيلها أول مرة وهو في عمر السادسة عشر فقط وخرجت للعالم وهو في السابعة والعشرين من حياته.

في الكتاب سوف تعيش لحظات تفكيره خطوة بخطوة كيف فكر وكيف كان يطور من نظريته شيئاً فشيئ, لكن ما فأجاني صراحة ان خلفية اينشتاين في الرياضيات بسيطة وكان يعتمد كثيرا على علماء الرياضيات في صياغة معادلاته وكان يعتقد ان التخيل هو المحرك الأساسي لكل مايبدعه لكن مخيلته تلك لم تكن تساعده كثيرا في العوالم الصغيرة جدا (عالم الذرة) لذلك أصطدم بسجالات وحوارات كبيرة بينه وبين علماء فيزياء الكم وأشهرها مؤتمر سولفاي عندما كان هناك فريقان. فريق اينشتاين وفريق بور وصراعمها حول الحتمية وعدم اليقين فالأول يقول أن كل شيئ محتوم لو درسنا التسلسل المنطقي والثاني دعى إلى فكرة عدم اليقين التام ونادى بمفهوم جديد للسببية يقوم على النسب التقريبية للأحتمالات.

عندما تقرأ هذا الكتاب سوف تكتشف الثورة العلمية الهائلة جدا التى سيطرت على العالم ذلك الوقت أي بداية القرن التاسع عشر وأمتدت إلى وقتنا الحالي كان العلماء نشطين جدا كل يوم هناك نظريات وكل يوم هناك سجالات وحوارات وكل يوم هناك فكرة عظيمة تخرج للعالم. يالله ما  أجمل ذلك الوقت وما اجمل تلك اللحظات التى عاشوها وأني لأحسدهم عليها فجوهم وعالمهم كان مليئ بالتحديات والأفكار المبتكرة. (الصورة تجمع أينشتاين ونيلز بور)

Imageعندما تقرأ هذا الكتاب سوف تكتشف أخلاق العلماء والمفكرين على حقيقتها, فالكثير منهم أخطأ والكثير منهم أعتذر عن خطاءه بكل بساطة وبشكل علني, ففي العلم لا يوجد صحيح مطلق. أبتكر وأكتشف وتحدث بما تريد لكن لو أثبت أحد ما أنك على خطأ فأعترف بهذا.

في حياة أينشتاين سوف تجد الكثير من المواقف التى قد تجعلك تبكي فرحاً وحماساً, فشخصيته كانت جذابة إلى درجة كبيرة جدا. فهو بسيط, متواضع, مسالم, مرح جدا وفوضوي.

لايمكن تلخيص الكتاب في أفكار لكن الكتاب بشكل عام ليس كتاب تاريخي يتحدث عن اينشتاين فقط بل هو كتاب علمي فيزيائي من النوع الرفيع يحتاج خبرة ومعرفة وأطلاع واسع على الفيزياء والذرة والكم, طبعا الكاتب حاول التبسيط لكن لم يصل إلى درجة صنع كتاب يستطيع الجميع فهمه وعن نفسي فهمت الكثير من الامور وأستعصى علي أيضا الكثير من الأمور وان كنت لم أستسلم لها وأكتبها جانبا حتى أتعمق أكثر بها مستقبلا.

مايثير بحق أن أبحاث أينشتاين بعد نظرياته النسبية (أي الثلاثين سنة الآخيرة) كانت الخبز الذي تغذى عليه الكثير من علماء الحاضر بل الكثير منهم نال جائزة نوبل عليها, كم كنت عظيم يا أينشتاين وسبحان الخالق المعلم, في الحقبة الآخيرة من حياته توالت النكبات عليه فلقد فقد زوجته الأولى والثانية وأخته وأعز أصدقائه وكتب عام 1955 (السنة التى سوف يودع فيها الحياة) تعزية خاصة لنفسه قال فيها “إن إطالة الحياة بطرق صناعية لأمر ممل, أنني قد أديت دوري في الحياة وآن أوان الرحيل. وخير لي أن أرحل بهدوء. . .”

بهذه الكلمات أنهي مداخلتي البسيطة عن هذا الكتاب الذي بجد لابد لكم من قراته, فهو افضل من كتب النجاح والناجحين والتحفيز الذاتي وكيف تصبح مليونيرا, فهنا فقط سوف ترى معنى النجاح الحقيقي للأنسان وليس النجاح المادي فقط ودمتم بود.

Advertisements

One response to “كون أينشتاين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s